top of page
بحث
  • صورة الكاتبMEWSo

دعم المتظاهرين الإيرانيين

تاريخ التحديث: ٧ فبراير

توفيت جينا "مهسا" أميني، وهي امرأة كردية تبلغ من العمر 22 عامًا، من سقز بمحافظة كردستان الإيرانية، بعد أن إحتجزتها شرطة الآداب التابعة للحكومة الإيرانية بذريعة عدم إرتدائها للحجاب بالشكل الصحيح.


أسفر مقتل جينا عن إحتجاجات على مستوى البلاد، والتي وصفتها صحيفة نيويورك تايمز بأنها: "أكبر إحتجاجات إيرانية منذ عام 2009".



وقد قوبل المتظاهرون بالعنف الشديد، والوحشية، من قبل قوات الأمن الإيرانية والتي استخدمت البنادق والهراوات لتفريق المتظاهرين. منذ ذلك الحين، أعلن منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن إرتفاع عدد القتلى إلى 201 شخص، من بينهم 23 طفلاً.


قوات الأمن قمعت بشكل خاص منطقتي كردستان والبلوش، حيث سلطت التقارير الأخيرة الضوء على المخاوف من حدوث مذابح في سنندج.


وقد صرحت منظمة العفو الدولية بأنها "قلقة من قمع الإحتجاجات في سنندج بإقليم كردستان، وسط تقارير عن إستخدام قوات الأمن للأسلحة النارية، وإطلاق الغاز المسيل للدموع بشكل عشوائي، حتى داخل منازل الناس".


فضلاَ عن تعطل شبكة الإنترنت في البلاد بشدة، مما أبقى الكثيرين في حالة هلع بسبب عدم معرفتهم بأماكن وجود أفراد أسرهم، أو حتى ما إذا كانوا على قيد الحياة.



من الضروري دعم الحركة النسوية لنساء إيران من أجل ضمان حقهن في الحقوق اإنسان الأساسية.

الشعار الكردي "جين، جيان، آزادي"، هو شعار سياسي، إستخدم منذ القرن العشرين في حركة الإستقلال الكردي، ويهدف إلى الإعتراف بأهمية المرأة.


إنه ترجمة إلى "المرأة، الحياة، الحرية"، والشعار يستخدم الآن عالميًا في الإحتجاجات للإعتراف بحقوق المرأة،وأهميتها في المجتمع.


يمكننا جميعًا دعم هذه الحركة من خلال:

  1. الكتابة إلى النائب الخاص بك، وطلب إظهار دعمهم علنًا.

  2. الإنضمام إلى الإحتجاجات للوقوف إلى جانب حركة حقوق المرأة.

  3. كن نشطًا على وسائل التواصل الاجتماعي- تابع الحسابات ذات الصلة، وأعد نشر المحتوى، وأعد التغريد لزيادة الوعي.

  4. إستخدم صوتك وأي منصة لديك ، خاصة وأن شعب إيران لا يملك حاليًا إمكانية الوصول إلى الإنترنت.


نحن بحاجة إلى أن نكون صوتهم!


هذه هي الآراء الشخصية لسوزي آرا ، ناشطة كردية من لندن ، نُشرت بإذن من MEWSo


٣ مشاهدات٠ تعليق

Comentários


bottom of page