top of page
بحث
  • صورة الكاتبMEWSo

قريباً ، سيصبح غير قانونياً!

أخبارٌ رائعة: قريباً ستصبح إختبارات العذرية وجراحات ترميم غشاء البكارة غير قانونية. تهانينا لنا جميعًا، لكل من ناضلوا بلا كلل من أجل ذلك ، ولمن يهتمون بنفس القدر بسلامة فتياتنا وشاباتنا.


هالالة طاهري (اليمين) جماعات الضغط على مجلس النواب، 2021


عندما بدأت هذه الحملة في عام 2019، كان يُتم سؤالي بإستمرار: "لماذا تهتمين بهذه المشكلة. المجتمع ليس لديه مشكلة في ذلك، ويفعلون ذلك من أجل مصلحتهم.


كانت إجابتي وستظل دائمًا: "لأنه خطأ."

ليس كل ما يفعله المجتمع هو الصحيح. ممارسات مثل إختبارات العذرية، والضغط على النساء لترميم غشاء البكارة هو أمرٌ ضار جسديًا وعقليًا، كما أنه ضد إرادة المرأة (لن تختار أي امرأة القيام بذلك من تلقاء نفسها إذا لم يتم إكراهها أو إجبارها على ذلك) كما أن هذه الممارسة مكروهة لدى النساء. حيث لا يوجد مثل هذا الإصرار على أن يكون الرجال عذارى قبل الزواج!


بالإضافة إلى ذلك، من واجبنا أن نكون جزءًا من التغيير، وأن نضع سلامة النساء والفتيات في المرتبة الأولى قبل العادات والتقاليد.


لذلك، قمنا في (MEWSo) بتطوير هذه الحملة تدريجيًا، وقمنا ببناء الإهتمامات والمخاوف، ورعاية التحالفات مع الآخرين للمساعدة في نشر الكلمة. لقد كانت رحلةً صعبة.

الآن، وبمجرد إقرار هذا القانون الجديد، نتوقع من الحكومة، والوكالات القانونية؛ مثل الشرطة، و (NHS)، والخدمات الإجتماعية، والمدارس، والجمعيات الخيرية، أن تكون على دراية، وتهيئ كيفية توصيل هذه المعلومات إلى المجتمعات التي تخدمها، وخاصةً تلك العائلات، و مقدمي الرعاية الذين يعتنون بالشابات والفتيات.


سيكون دور المدارس في تعليم الفتيات مهمًا بشكل خاص، كما ستكون وظيفة الخدمات الإجتماعية، والشرطة في حمايتهن من مثل هذه الإساءة والأذى. يعد تدريب المهنيين حتى يعرفوا المزيد عن العادات الضارة مثل هذه أمرًا أساسيًا، ويجب تنفيذه عاجلاً وليس آجلاً.


في العديد من المجتمعات المحافظة، تُمارس إجراءات مثل إختبارات العذرية، وترميم غشاء البكارة، لعقود عديدة، وتتبع قرونًا من الإعتقاد بأن الفتيات والنساء يجب أن يكن عذارى قبل الزواج. تتحمل الأمهات مسؤولية عذرية بناتهن، فهن ضحايا هذه الثقافة عندما كنَ صغارًا، والآن حان دور بناتهن. يعتبر جزءاً من "شرف" الأب أن يتأكد من أن إبنته ستعطى لعائلتها التالية "نقية" و "نظيفة". إن لم تكن كذلك، فمن واجبه "إصلاح" "عار" عائلته. هذا ما تمليه هذه العادات على كثير من العائلات.


هذا يعني أن حياة الفتيات والنساء اللائي يعتقد أنهن قد أصبحن عاراً على أسرهن أصبحت لا تطاق. في أحسن الأحوال، سوف يتعرضن للإيذاء اللفظي، أو الضرب، أو النفي من الأسرة. وفي أسوأ الأحوال سوف يتعرضن للإيذاء الجنسي، أو القتل. وكل هذا يحدث في بريطانيا، اليوم، على أعتاب بيوتنا. لذا، علينا أن نضع حداً لهذا.

إن الهدف من حملتنا دائمًا جعل فحوصات العذرية وعمليات غشاء البكارة غير قانونية. الآن وقد نجحنا تقريبًا في ذلك، يجب علينا تكثيف عملنا مع المجتمعات -التحدث إلى الآباء، والشابات، والفتيات، وغيرهن من ذوي التأثير في المجتمعات- وشرح كيف سيعمل التشريع الجديد، وتمكين المرأة في حقها أن تكون آمنة، وأن التقاليد والعادات لم يعد من الممكن إتباعها بشكل أعمى دون تفكير.

لم نعد نعيش في العصور المظلمة. يجب أن تتعلم العائلات كيفية التعامل مع جميع أفرادها بعدالة، بما في ذلك النساء، وكل من يعترض يجب أن يتعرض للرفض.


منذ البداية، شددت (MEWSo)على أن إختبارات العذرية، وعمليات ترميم غشاء البكارة، قد ألحقت أذى ضررًا كافياً بشاباتنا، وأن التعليم أمر حيوي إذا أردنا تغيير هذه المواقف الخطرة إلى الأبد. نأمل أن يتم تضمين القانون الجديد في فصول التربية الجنسية الإلزامية للفتيات والفتيان، وأن تساعد الحكومة والوكالات في تثقيف المجتمعات أيضًا.


التغيير قادم، وبغض النظر عن أي شيء، ستواصل (MEWSo) الكفاح من أجل التغيير لحماية النساء، والفتيات الضعيفات من الأذى.


ومع ذلك، لكي يكون التغيير فعالًا حقًا فإنه يتطلب جهود الجميع. عندها فقط، يمكننا أن نأمل في تغيير المواقف، والقضاء على مثل هذه الممارسات الخطيرة إلى الأبد.


بقلم هلالة طاهري

المؤسسة والمديرة التنفيذية ل (MEWSo)

٦ مشاهدات٠ تعليق

Commentaires


bottom of page